ترحيب

أرشيف شهر: مايو 2015

العائدون

image

لان اغلب حالات العودة تكون بعد الاوان .،فليتهم لايعودون . . ( لسه فاكر قلبي يدي لك أمان ،،وألا كلمة هاتعيد إللي كان ) …. ماأغباهم ..حين يظنون ان الثقة المكسورة قد تتجدد بوعد ملون منهم ..وان كلمة منهم قد تعيدنا الى اول الحكاية …إلى العمر الأخضر الذي أشعلوا فيه محرقة كبرى ..أو إلى الطريق الذي تركوا فيه أيادينا تحت ... أكمل القراءة »

غيبوبة حب

image

( بعض الحكايات كأنها غيبوبة … نعيشها كالحلم ..ونتذكرها كالحلم ) (1) نعم …… لست صاحبة سمو ولا أوراقي الرسمية خاصة ولا حصانة دبلوماسية لدي لكنني أحببتك برقي ملكة وظننتك حصانتي وأوراقي الرسمية لكن النهايات معك كانت لاتشبه تلك الحكايات التي كنت أقرأها كل ليلة قبل النوم! (2) فأنا لست بطلة حكاية حب تاريخية ولا أنا إبنة السلطان مدللة والدها ... أكمل القراءة »

الأم السرية

image

(أمومة القلب ..هي تلك الأمومة التي تعيشها القلوب بعيدا عن أمومة الأجساد) (1) أمومة القلب شعور تعرفه فتاة .. لم ينجب جسدها .. لكن قلبها أنجب من الأبناء الكثير (2) ففي أوراقها الرسمية هي ليست أم .. لكنها تستحق التكريم! انها تلك الأنثى التي أنجب قلبها ولم ينجب جسدها ! انها الأنثى الساقطة عمدا من قوانين الحياة وأوراق القرارات الرسمية ... أكمل القراءة »

صفحة جديدة

7hob_com13523635278

(أحيانا …قد تكون صفحتك الجديدة ..هي فرصتك الأخيرة لحياة أجمل..فانتهزها ) (1) نعم نحن بحاجة إلى صفحة جديدة ..في زمن مزقنا فيه الكثير من صفحاتنا ..وشهدنا فيه تساقط الكثير من أحبتنا ورفاق طفولتنا وأصدقاء أعمارنا وزملاء أعمالنا بلا نذير ولا مقدمات رحيل.. حتى إعتدنا على الأنباء الحزينة ..وكدنا ننسى طعم الفرح ودهشة الفرح ودموع الفرح. (2) فهم يرحلون أمام أعيننا ... أكمل القراءة »

الحزن الممنوع

yyyyyy

( الحزن الممنوع …. هو ذلك الحزن الذي … تكون أغلب تفاصيله بنا ..وليس حولنا ) (1) هناك أحزان ممنوعة أحزان لانملك حق إظهارها للنور .. أحزان تدور  تفاصيلها (بداخلنا ) لان (حولنا ) لايتسع لها كأحزان الحكايات التي نعيشها في الخفاء فالحكاية التي لانستطيع اظهارها للنور تبقى تفاصيلها حبيسة بنا فنفرح فيها بيننا وبين أنفسنا..ونحزن ببننا وبين أنفسنا ونعيشها ... أكمل القراءة »

الفارس الملثم

( الفارس الملثم في وطن حر  آمن … هو خائن ملثم) (1) شوهوا في خيالنا الكثير من الصور والشخصيات التي حرصنا على بقائها جميلة .. بعيدة عن أوهامهم وارهابهم وتمنينا ان لا تصل شرورهم إليها يوما … لكنها وصلت ..ونالت ..وشوهت ! فالفارس المشوه الذي أحببناه وقدرناه في طفولتنا ..وكان لنا رمزا للوفاء والانسانية وحب الوطن …. كبرنا لنرى لثامه ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى
dimahna