ترحيب

أحبك !

249

 

 

أحبك .. وأعلم أنك كالأمس .. لن تعود أبداً

أحبك
فكم تبقى من عمري كي أحبك به
وكم تبقى من ليلي كي أحلم بك به
وكم تبقى من شموخي كي أكابر أمامك به
وكم تبقى من عنادي كي أتناساك به

أحبك
فكم سنة يجب أن أناديك كي تسمع ندائي
وكم سنة يجب أن اصرخ كي يصلك صوتي
وكم سنة يجب أن أبكيك كي تدرك حجم ألمي
وكم سنة يجب أن أنزف كي تدرك عمق جرحي

أحبك
فكم فارساً يجب أن أعشق كي أنساك
وكم حكاية حب يجب أن أعيشها كي أنساك
وكم شخصية يجب أن أتقمصها كي أنساك
وكم مرة يجب أن أحتضر وأموت وأدفن
كي أطويك وأنساك

أحبك
وأعترف بأني في كل ليلة أجوب طرقات الحنين
بحثاً عنك
وبأني في كل ليلة امتطي جواد الخيال
بحثاً عنك
وبأني في كل ليلة أشاهد صندوق الدنيا
بحثاً عنك
ولا أجدك

أحبك
وأعترف بأني مازلت أتشمم أخبارك
كالقطة الجائعة
ومازلت أتتبع أخبارك كجواسيس الحرب
ومازلت استذكر ذكرياتك كالتلميذة المجدّة
ومازلت أزور أطلالك كالغريب التائه الحزين

أحبك
ومازلت أرسم وجهك فوق الجدران
ومازلت أكتب أسمك في الدفاتر
ومازلت أخفي صورك تحت الوسائد

أحبك
ومازلت أزرع الورد في طريقك كل ليلة وأنتظرك
ومازلت أحرق البخور في عالمي كل ليلة وأنتظرك
ومازلت أشعل الشموع في دنياي كل ليلة وأنتظرك
ومازلت أغمر ضفائري بالعبير كل ليلة وأنتظرك

أحبك
ومازلت أحتفظ بك كالسر في أعماقي
ومازلت أحتفظ بك كالنبضة في قلبي
ومازلت أحتفظ بك كالأمنية في خاطري
ومازلت احتفظ بك كالجرح في داخلي

أحبك
ويرعبني أن يأتي الشتاء وأنت بعيد
ويرعبني أن يتفتح ورد الربيع
وأنت بعيد
ويرعبني أن تغيب الشمس
وأنت بعيد
ويرعبني أن تنتهي سنوات عمري
وأنت لست معي

أحبك
ويقتلني أن يقبل العيد
وأنت بقربها
ويقتلني أن تمطر السماء
وأنت بصحبتها
ويقتلني أن يشتد الشتاء
وأنت تراقصها
ويقتلني أن يهاجمني الليل
وأنا وحدي..وأنت معها

أحبك
ويأخذني الحنين إلى وجهك
فأبكيك
ويأخذني الحنين إلى صوتك
فأبكيك
ويأخذني الحنين إلى حنانك
فأبكيك

أحبك
وأخاف أن اشتاقك يوماً
فلا أراك
وأخاف أن أفتقد وجودك يوماً
فلا أراك
وأخاف أن أتشهى عينيك يوماً
فلا أراك
وأخاف أن أحن إليك يوماً
فلا أراك

أحبك
وأخاف أن أكبر ولاتكون بجانبي
وأخاف أن أبكي ولا تكون بجانبي
وأخاف أن أمرض ولا تكونبجانبي
وأخاف أن أموت ولا تكون بجانبي

أحبك
وكل الأشياء بعدك فقدت طعمها
وكل الأشياء بعدك فقدتلونها
وكل الأشياء بعدك فقدت عطرها
وكل الأشياء بعدك فقدتوجودها

أحبك
ولا يدرك مقدار هذا الحب
سواي
ولا يدرك حجم هذا الحنين
سواي
ولا يدرك مرارة هذاالحزن
سواي
ولا يدرك عمق هذا الجرح
سواي

أحبك
وأعلم
أنك آخر من سيعلم
وأنك آخر من سيدرك
وأنكآخر من سيشعر
وأنك آخر من سيأتي ويعود

تعليق واحد

  1. أحبك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

إلى الأعلى
dimahna