ترحيب

متساقطون !

 

 

259

بعض السقوط نوع من أنواع الرحيل ….. وبعض الرحيل نوع من أنواع السقوط )

١
تصافحنا السنوات على طريق العمر كالبشر
بعضها ياتي كصديق حميم
يبدأ زياراته لنا بهدايا مغلفة بمفاجات مفرحة
فتمضي ايامه كومضة برق
لاتكاد تضىء حتى تنطفىء
كعادة الفرح دائما
ياتي متاخرا ويرحل سريعا

٢
وبعضها يأتينا بجبروت عدو تمكن من خصمه
فيدمر كل عَمَار بنا وحولنا
ويمد يده الى خزائن قلوبنا
فيشوه بنا من الوجوه الكثير
ويسقط الكثير مما حرصنا على بقائه في قمة العمر
ويخلف شجرة العمر عارية من اوراقها وطيورها وثمارها
ويعري امامنا ارواح كنا نحتفظ بها كارصدة سرية لغدر الايام
لكن الارصدة في المواقف الحقيقية تُفلس
وسيوف الحماية ترتد عند الخذلان لتستقر في ظهورنا

٣
وهكذا تماما
طرقت ٢٠١١ ابواب عمري بقسوة زوجة اب
وبجبروت عدو تمكن من خصمه
فايقظتني من احلامي بلا تمهيد
ونزعت مني ارواح كانت تلتصق بقلبي كغشائه
ونسفت بي الكثير من جدران الامان التي كنت استظل بها
فلم تعد جدراني اربعة
ولم يعد للعمر سقف يرد البرد والريح والمطر
فحين يستعمرنا الفقد
تصبح كل النوافذ بنا وحولنا وفوقنا مشرعة
ونصبح عرضة لكل حزن ورعب
فاللفقد رياح عاصفة عاتية
تهشم نوافذ القلب
وتترك بنا من صرير الوهن الكثير!

٤
وهاانذا اتلصص عليهم في اعماقي
اراقبهم ببرودة ميت
فألمحهم يحملون احذيتهم بايديهم ويمضون على عجل
لم يمنحهم الوقت لانتعالها والرحيل بكرامة
فعند الرحيل لايحرصون على اناقة البدايات
ويفقدون من عطرهم الكثير
فبعض النهايات تاتي كانثى مهملة الشعر رثة الثياب
تتصرف معنا بلا ادب وبلا اخلاق
فنادرا مانصادف في العمر ( نهاية ) حسنة التربية !

٥
ومن كثرة الذين رحلوا والذين ودعتهم
خيل الي ان داخلي تحول الي مطار !
وقاعة المغادرون  به تكتظ بوجوه عزيزة
وطائراته التي تقلع لاتعود
والوحشة تمزق المقاعد في قاعد القادمون !
فالكل يرحل
الكل يمضي
الكل لايلتفت
الكل لايعود !

٦
واعترف اني لم اتوجس من اعوامي  خيفة كما توجست من ٢٠١١
وكانها سنة الفَقد في عمري
فبها فقدت أكثر من عزيز !
وبها  سقطت أكثر من صورة
وبها تهشم به أكثر من برواز!
وكأن مسبحة ما  قد انقطعت في يدي … فانفرطوا منها جميعا!
انفرطوا من يدي إلى الأرض
ولم يحاول أحدهم ان يطير  باتجاه السماء !
فلا أحد يسقط عاليا  / الجميع يسقط باتجاه الأرض !
لهذا فهم عند السقوط يتهشمون / يتشوهون /  يتبعثرون كثيرا !

٧
ولم يمد لي أحدهم يده قبل السقوط مودعا؟
كي تلتقط له الحياة له صورة جميلة في اللقطة الأخيرة
فجميعهم يحرصون  قبل السقوط / على اعاثة الخراب خلفهم!
فلاأحد يرتب الأشياء قبل رحيلة ؟
جميعهم قبل الرحيل يُبعثرون ؟
فما من مغادر في عمري / غادر مرفوع الرأس ؟
لمحتهم جميعا يطيلون النظر إلى الأرض / وكانهم يبحثون في التراب
عماسقط  منهم قبل سقوطهم !
فقبل السقوط تسقط أشياء كثيرة
نلمح بعضها ونغض الطرف عن بعضها ونترفع عن الكثير!

٨
و بعد الآوان تعلمت
ان لاأمد يدي لــ التقاط ماسقط من الشجرة
ولا لــ التقاط ماقذفته رياح الواقع عند قدمي
فما يبدأ من القاع تبقى جذوره في القاع وان عانق السماء
وجذور الاشياء اصولها

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

إلى الأعلى
dimahna