ترحيب

اعشقوا انفسكم !

93

 

ابصقوا في وجوه ذكرياتكم التي لاتستحق / واقذفوها بقديم أحذيتكم !

منذ ان فتحت عيني وأنا أثق بلاحدود / وأصدق بلا حدود /
وأمنح بلا حدود / وأصفح بلا حدود / وأترفع بلا حدود / وأحزن بلا حدود /
وأقلق بلاحدود / وأحتمل مالا يُحتمل …بلاحدود !
نوافذي مفتوحة لرياح خذلانهم دائما / وأبوابي لاتغلق في وجه أحزانهم ابدا !
ومامن روح أثبتت لي أنها تستحق !
مامن روح تركت لي من الذكرى مايجعلني عند الذكرى أبتسم !
مامن روح علمتني حين أنظر الى الوراء ان اتجنب الندم
مامن روح جنبتني الخوف والقلق والانتظار والعذاب في غيابها !
وربما آن الآوان ان أزيل غبارهم عن روحي / ان امسح بصماتهم من قلبي …أن امنحهم أحجامهم الحقيقية !
فكم بالغتُ في الأحجام / سكبتهم في قوالب لاتتناسب مع حقيقة احجامهم /
ولونت سوادهم / وصدقتُ كذبة الألوان !

وربما آن الآوان أن أحب نفسي كما أحببتهم / آن الأوآن ان ارتب كل المساحات التي بعثرها الحزن في حياتي !
آن الآوان ان أسير خلف جنازة كل التفاصيل التي لم أعد أرغب في الاحتفاظ بها !
لماذا أحتفظ بمخزون ذكريات مؤلمة ما أورثتني إلا الوهن !
فــ لأنحني في داخلي من اجلي… وامسح خطوات كل من مروا بي وماكانوا يستحقون هذا المرور!
ان الاوان ان اغلق نوافذ لاتاتي لي إلا برياح الجحود
فمسلسل الغباء لابد أن ينتهي / ومسلسل التضحيات لابد أن يتوقف / فلا احد يستحق /
فالكل يعض اليد الممدودة بالحب إليه / والكل يطعن الظهر الآمن عند أول غفلة له!
*
قرار حب النفس يأتي متأخرا لدى معظمنا
ولدى البعض الآخر / لايأتي أبدا !!
فمنا من يتخذه بعد ان تتهالك نفسه وينخر الحزن في حيطانها …فيأتي القرار كآخر أطواق النجاة !

ولأنفسنا علينا حق !
وأغلبنا لايراعي هذا الحق
ففي غمرة انشغالنا ببناء السعادة لسوانا ننسى انفسنا !
وفي قمة انهماكنا في بناء الآخرين / نهدم من أنفسنا الكثير !
نقتطع من عمرنا الكثير / كي نمنحهم الأكثر / نُبقي لأنفسنا الفتات / كي نجنبهم جوع الطريق !
نسكن قبور الحزن / كي نبقيهم في قصور الفرح !
نحتفظ بالعمر/ كطائر مكسور الجناح / كي لانحلق بعيدا عنهم!
نتفانى من أجل الإحتفاظ بهم
نتنازل لهم عن مكاننا في القمة باسم الحب
نمنحهم الجزء الاكبر من لقمتنا باسم الحب
نمنحهم اخر قطرات الفرح في جرة عمرنا ونحن ندرك انهم لايستحقون
نعم هم لايستحقون !!
فعند أول اضاءة خضراء للفراق … يرحلون !
وعند أول اضاءة خضراء لمصالحهم .. يسحقون !
فلا يجب ان نفقد اهميتنا لانهم لم يدركوا أهميتنا !
فاذا كانوا قد حكموا علينا بالإعدام فلسنا مجبرين على تنفيذ حكمهم بنا !
فالحياة لنا كما هي لهم / والفرح لنا كما هو لهم /والكرامة لنا كما هي لهم !
فلنغادر محطات استغفالهم لنا/ ولنتيقن انهم قد مارسوا علينا جريمة الاحلام بأبشع صورها !
فقطاراتهم لن تصل وامطارهم لن تسقط ووعودهم لن تصدق ابدا!
فــ لنغلق خزائن بياضنا فما عاد أحد يستحق !
ولنتجرد من كل رداء لايسترنا / ولنكسر كل قيد عبودية لايليق بنا!
ولنربت على ظهورنا بأنفسنا/ نبث الدفء في أرواحنا
و لنقبل رؤوس قلوبنا/ وجباهها !
ولنعتذر لها كل عاطفة لم تكن تليق بها ولا بنا !

هذا الصباح قررت أن أحب نفسي / نفسي فقط !
ان اسير بصحبة نفسي / ان ألغي مني كل روح سببت لي الألم يوما عامدة متعمدة !
ان أتجول في الأسواق / ان اشتري لي الهدايا / ان احتسي قهوة اعشقها / ان أشاهد الفيلم الذي أحبه
ان أدللني وحدي !!
ان … أعيشني !!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

إلى الأعلى
dimahna